العنف الاسري: العنف في العائلة.. لماذا يضربون ولماذا يبقين؟

 

 

بعض الحقائق عن العنف الاسري\العنف في العائلة

 

*العنف ينتقل من جيل الى جيل

 

اغلب الرجال الذين يستعملون وسيلة الضرب وتقريبًا نصف النساء  المضروبات، قد تعرضوا للضرب والاعتداءات في صغرهم .

لكن هنالك البعض النساء الذين تربوا في في بيئات جيدة وداعمة لكن صفة تقبل العنف استمرت عندهن وذلك لعدة اسباب منها السذاجة، عدم الثقة بالنفس، عدم الثقه بامكانية العيش بعيداً عن الدعم المادي والاقتصادي للرجل، نقص في الثقافة .

بعض الرجال يتعاملون بطريقة عنيفة ويتعاملون مع الامر بشكل طبيعي لانهم انكشفوا في الماضي على هذه الطريقة التي عاملوهم بها، فاصبحوا يعتادونها وهكذا فبالنسبة اليهم استرجاع تطبيق هذه الطريقة هو امر طبيعي ومقبول .

 

 

*تصفية العنف :

 

تبدأ مظاهر التصرفات العنيفة في بداية العلاقات بصور مختلفة منها : الغيرة،  نوبات الغضب ، الشك.  استمرار المرأة في هذه العلاقة على الرغم من بوادر العنف واشارات التحذير التي ظهرت تساعد في تثبيت هذا الطابع لدى الرجل . النساء

يعطين شرعية للعنف عندما يسكتن ولا يتكلمن ويكتمن الامر سرًا، وايضًا عندما لا يوقفنه .

 

 

*يضربون ويبكون :

 

عند بداية الشجار بين زوجين يمكن انهاءه بهدوء وتفاهم ، لكن هذا الامر منعدم لدى الرجل العنيف، حيث انه يرى بالانسحاب هزيمة ودلاله على عدم سيطرته .

دائرة العنف تبنى بشكل تدريجي، وتصل قمة العنف عند عمل عنيف (الضرب\الاهانه الكلاميه\الاغتصاب)، بعد ذلك بشكل عام هنالك يقوم الرجل بالبكاء، الاعتذار، المعاتبة والمصالحة . من المهم ان نعرف بان هذه الدائرة مفرغه، وهي تتكرر

بشكل دائم. فيصالح الرجل المرأة ويعدها بعدم تعنيفها ثانية، وبعد فترة من الزمن يعود الى تعنيفها،فمصالحتها وهكذا دواليك..

 

 

*يضربون كي يسيطروا :

 

اغلب النساء المضروبات بشكل عام يتفوقن على رجالهن بانجازاتهن الشخصية، الرجل المعنف لا يستطيع ان يعيش  مع شريكة حياة قيمتها الذاتية اعلى من تقيمه لذاته، فيشعر بالنقص بجانبها، وبحسب العادات التي تربى عليها فان عليه فرض

رجولته ومن المفروض ان يكون هو المسيطر، فيبدأ بالغاءها وتخفيضها، الامر الذي قد يصل الى العنف الكلامي\الجسدي او الجنسي.

 

 

النساء المعنفات..لماذا يبقين ؟

 

من المهم ان نتكر بانه لا توجد لدى النساء المضروبات\المعنفات اللواتي يبقين على علاقة مع زوجهن العنيف ميول ذاتيه لإيذاء الذات.

الاسباب الممكنة التي تساعد على بقائهن على علاقة مع شريك حياة عنيف : الحب ، ارتباطهن بشكل عاطفي او مادي مع ازواجهن ، الاولاد ، الخوف من الوحدة والهجر ، تقييم منخفض للذات ، عادات وتقاليد المجتمع . للعلاقة الزوجية يوجد تأثير

كبير على التقييم والتقديرالذاتي عند تلك النساء، فهن متمسكات ومقتنعات تمامًا بالفكرة التقليدية بان المرأة الغير متزوجة او التي لا تملك شريك حياة تكون حياتها غير مكتملة وناقصة .

 

 

*من فتاة مهملة الى امرأة مضروبة :

 

اغلب النساء المضروبات يأتين من بيئة تكون فيها العلاقات غير آمنه . للعلاقة مع الام في سنوات الحياة الاولى هنالك تأثير كبير على الشعور الحسي والعاطفي لدى الانسان . اذا كانت الام داعمة وجيدة ومهتمة بالابن فعلى الاغلب ان يكبر هذا

الابن مع ثقة تامة بانه انسان محبوب ، لكن في غياب الام او بحالة عدم تقديم الام الحنان والعاطفة ، فستنمو لدى هذا الشخص علاقات غير واثقة في جيل متقدم.

 

 

*المهاجم هو المعزي

 

بشكل عام تظهر العلاقات العنيفة في ثوانِ قليلة  ، بعد اظهار العنف هنالك ندم ووعد بالتغيير .  اغلب النساء المضروبات تعتمد على ثواني الغضب والعنف ، في هذه الاثناء الصعبة  تلك النساء تعاني بشكل كبير من الم نفسي،حرقه وحسة..ولكن

وخاصة في هذه اللحظات التي تكون فيها المرأة ضعيفة فان الرجل الضارب يعزيها ويهدئها ، ويندم على ما فعل ويغمرها بالحب .

 

 

*المهاجم يعتقد بانه الضحية

 

كثيرون من الرجال الضاربين يجدون في نفسهم انهم هم الضحية وليس المهاجمون والضاربون . بالنسبة للرجل الضارب القانون يقف بجانب المرأة ويشعر بانه وحيد . لذلك يشعر بانه يجب عليه بان يخلق توازن بينه وبين المرأة فيلجأ الى العنف .

بشكل عام هؤولاء الرجال وحيدون ويخافون من الهجرة ويريدون بان تحتويهم المرأة وتلبي رغباتهم . على سبيل المثال : يرجعون الى البيت بعد يوم صعب وطويل ويتوقعون ان تقف تغرقهم المرأه بحنانها بعيداً عن مشاغلها الحياتيه الاخرى،

وعندما لا يجدونها الى جانبهم يغضبون لانهم يبدأون بالتفكير بانها تريد الابتعاد عنهن وهجرهم، الامر الذي يسبب ردة فعل عنيفة .

 

 

*متنكرين ومتنكرات :

 

الرجل الضارب والمرأة المضروبة يطورون طرق حماية حتى يتمكنوا من التعامل مع العنف . احيانًا النساء المضروبات يملن الى تذنيب الذات ويعتقدن  بأنهن من اذنبن، ويعتقدن بان العنف سيتوقف في حالة توقفهن عن اغضاب الرجل . بالمقابل

الرجال يميلون الى انكار  العنف ، وحسب رأيهم بان العنف لا يمس بالمرأة بشكل جسدي او عاطفي ، وبانهم لا يهاجمون وانما تصرفهم العنيف يكون بمثابة ردة فعل على تقصير من قبل المرأة .

 

 

*متى يتوقف العنف ؟

 

كيف يوضع حد حقيقي للعنف؟ النساء يملن الى الخروج من علاقات عنيفة عندما يصل العنف الى مستويات تشكل خطر على حياتهن .

عندما يضرب الرجل الاولاد ، او عندما يخون ، عندما يحتال في  النقود . بمعنى انه يتخطى كل الخطوط الحمراء . ..

لعائلة المرأة هنالك وزن كبير في ايقاف العنف . الرجال يتوقفون عن العنف عندما يهددهم خطر حقيقي في العقاب ، او عندما يشكل العنف عليهم خطر فيخجلهم ويسيء لهم ولسمعتهم امام الاقارب والمجتمع ، او عندما يشكل عنفهم خطراً عليهم

ويهددهم بخسارة عملهم . لكن احيانًا على الرغم من توقف العنف الجسدي ، فان التنكيل والعنف النفسي لا يتوقف ومن الممكن ان يكون اصعب واقسى من العنف الجسدي..

 

عم تعاني من عنف كلامي\جسدي او جنسي؟ ما تتحملي الوجع لحالك وتعالي شاركينا في محادثة سريه،منفرده ومليئة بالدعم النفسي وعدم اطلاق الاحكام، عبر التشات في جمعية سهر، في اوقات المناوبة: كل يوم ما عدا الثلاثاء والسبت، بين الساعات 20:00 وحتى 23:00..

 

مش قادرة تحكي وجعك؟ اكتبيه!

 

 

 

 

 

 

 

ايام وساعات استقبال المحادثات في خط الدردشة :  كل ايام الاسبوع ما عدا يوم الجمعة من الساعه الثامنه مساءاً وحتى الحادية عشرة ليلاَ.

ما هو خط الدردشة الخاص بسهر؟ 

اعتذار دائم

تحذير للمتنكرين

 

 أعزائنا، يمكنكم التواصل معنا عبر صفحتنا في الفيسبوكfacebook