المواجهة الناجعة للضغوطات النفسية في فترة المراهقة

ان مرحلة المراهقة تعتبر مرحلة ضرورية في الانتقال الى البلوغ . ثم ان القدرة على رؤية الوضع المتطور من منظور اجتماعي وتقييمه والاستعداد الى المواجهه وتقبل المسؤولية – هي تحديات يواجهها المراهق اليوم .

 

 

المواجهة الناجعة هي مزيج من :

 

-          القدرة على الصمود امام الضغوطات الداخلية والخارجية .

-          القدرة على اتخاذ قرارات .

-          القدرة على التكيف مع التغيرات .

-          الشعور القوي بالقدرة الذاتية .

-          التصميم على نيل الحقوق .

-          مهارات في الاتصال بين الفرد والاخر .

اما الامر الاول الذي يواجهه المراهق في وضع جديد بالنسبة له فهو ادراك الضغط " ادراك وجود الضغط " ، والاحساس بالصعوبات التي ترافق الصمود امام الضغوطات . لا يعتبر الحدث ضغطا الا اذا قدره الفرد حديثا يتطلب منه بذل جهود ومواجهة اكبر من طاقته .

هنالك اساليب مختلفة للضغط الممارس علينا حتى نقوم باشياء مناقضه لمشاعرنا ومواقفنا الاولية  . مثلا: ضرورة قول لا لصديق مقرب يحاول اقناعنا بالقيام بعمل يناقض مشاعرنا ، ومع ذلك لا نريد ان نمس مشاعر الصديق.

احيانا يكون الضغط الممارس علينا جسدياً ابتداء من المداعبة ، ضغط اليد ،الضم ، الضم الشديد والانتهاء بالعنف .

احيانا يكون الضغط كلامياً: طلبا، اقناعا، تهديدا وما شابه .

احيانا يكون الضغط مزيجاً من هذه الاشياء .

سواء كان الضغط الممارس علينا خارجياً ام نشعر به نتيجة للصراع بداخلنا ما بين قيم او حاجات، او بسبب مخاوف نفسية وما شابه فان الضغط يؤثر علينا نفسيا وجسديا . في وضع تداخل مشاعر، افكار واحاسيس... مثلا: عندما نكون "مضغوطين " تزداد سرعة نبضات قلوبنا ،تنفسنا يتسارع ، يتزايد افراز العرق، يرتفع ضغط الدم ، تتشوش افكارنا، نفقد الشهية او نشعر بالنهمية المفرطه، نشعر بالعصبية، الارق والتعب المتواصل .

لهذا علينا ان نتعلم التغلب على الضغط ومواجهته بنجاعة .

 

 

كيف يمكن مواجهة الضغوطات ؟

 

احيانا يمكن مواجهتها وحدنا عبر حشد قوانا الداخلية، او الاستفاده من تجارب ناجحه في الماضي، احيانا يمكن الاستعانة بالاخرين سواء كان ذلك عن طريق التقليد، او طلب المساعدة والمشورة من اشخاص مهمين لنا .

لكل فرد اسلوب مواجهه خاص به ولك كلما كان لدينا "مخزون" اكبر من ردود الفعل المحتملة، اصبح من الاسهل ان نلائم طريقة المواجهه المناسبة للوضع . فيما يلي بعض الامثلة على المواجهة:

1. تجاهل مصدر الضغط

2. تغيير المواقف اتجاه الضغط

3. تغيير انفسنا والانخراط في نشاطات اخرى

4. الهرب الى مختلف الادمانات،الانهيار او المرض.

 

 

من المفهوم ضمنا ان انجع الطرق هي تغيير المواقف اتجاه الضغط . هذه الطريقة تتيح لنا السيطرة على الوضع مقابل الانجراف . مثلا : هذا يضغطني لكني اتغلب عليه . الامر الاهم هو ان نتذكر ان وضع الضغط ليس ابديا، ودائما هنالك مخرج حتى في الطريق المسدودة.

 

المواجهة الناجعة تعرف بانها حل مرن ممزوج بالنظرة الشاملة للوضع وفحص تشكيلة امكانات الحل . وبالمقابل فان المواجهة غير الناجعة لا تخفف الشعور بالضائقة ،ولا تعيد تقييم الوضع لايجاد حلول ممكنه جديدة .

التقييم الذاتي الصحيح والدافع القوي لبذل الجهد نحو السلوك الايجابي، يضمنان حماية انفسنا من التصورات السلبية .

 

 

كيف تواجه الاوضاع الضاغطة ؟

الوضع الضاغط هو وضع يخل بالتوازن النفسي والجسدي . هذة بعض الاساليب لمواجهة الاوضاع الضاغطة التي يتبناها مختلف الافراد :

 

1.       احاول ايجاد الجوانب الايجابية للوضع .
2.       الجأ الى الفكاهة والسخرية من الوضع .
3.       اعزي نفسي بان هذا يحدث للاخرين ايضا .
4.       اواجه مباشرة مصادر الضغط وعوامله .
5.       انشغل بالرياضة او باي نشاط جسدي .
6.       ادلل نفسي بامور احبها: هواية\الذهاب الى التسوق\الذهاب الى البحر
7.       ابحث عن اشخاص واطلب منهم المساعدة.
 
في حالة وجودك تحت ضغط نفسي آني فمن المهم:
 
1. ان تنظم عمليه التنفس لديك بواسطه استشاق الهواء وادخاله الى الرئتين، حبسه لمده ثواني ومن ثم اطلاقه
 
2. التفكير الايجابي: اشغال الذات في هذه اللحظات بالذات بامور ايجابيه والابتعاد عن التفكير السلبي الذي يتغذى على طاقاتك الايجابيه
 
3. الخروج برفقة الاصدقاء على الرغم من المزاج المنعكر وعدم الرغبه بلالخروج، وذلك لان تواجدنا بالقرب من الاصحاب والآخرين يساعدنا على نسيان مؤقت لضغوطاتنا
 
4. الاستعانه بامور نؤمن بها: كالصلاه،قراءة نصوص دينيه، ايماننا بامور وقيم قد تساعدنا على تخطى الازمه الراهنه
 
5. ان نقنع انفسنا ونذكرها دوماً بان هذه الفترة هي فترة ضاغطة،مؤقته وستنتهي كما انتهت فترات اخرى سابقاً
 
6. التذكر بان ما من كارثة ستحدث: لاقصى درجه ما الذي سيحدث؟ "مش رح تنزل خشبه من السما"
 
وطبعاً من المهم جداً الحديث عن هذه الضغوطات والتوترات لاناس نثق بهم، وندعوكم نحن في جمعية سهر مشاركتنا مشاكلكم وهمومكم عبر خط الدردشه في اوقات المناوبة: كل يوم ما عدا ثلاثاء وسبت من الساعه 20:00 وحتى 23:00 مساءاً..
 
مش قادر تحكي وجعك؟ اكتبو!
 
بعض من هذه المواد منقوله عن كتاب "نحن مراهقون" للبروفيسور مردخاي ميرون ود. شوشانا فلدمن.

ايام وساعات استقبال المحادثات في خط الدردشة :  كل ايام الاسبوع ما عدا يوم الجمعة من الساعه الثامنه مساءاً وحتى الحادية عشرة ليلاَ.

ما هو خط الدردشة الخاص بسهر؟ 

اعتذار دائم

تحذير للمتنكرين

 

 أعزائنا، يمكنكم التواصل معنا عبر صفحتنا في الفيسبوكfacebook